إنستغرام تميل الى الأصدقاء المقربين في 'ثريدز'

المنصة المملوكة لفيسبوك تطلق التطبيق الجديد لتمكين المستخدم من تبادل الرسائل والصور والفيديوهات والقصص في اطار مجموعة مغلقة من الأصدقاء.


'ثريدز' تسعى لخطف الأنظار من سناب شات

واشنطن - أطلقت شبكة التواصل الاجتماعي إنستغرام  تطبيقا جديدا للتواصل بين الأصدقاء المقربين باسم "ثريدز".
ويساهم التطبيق الجديد في الحفاظ على خصوصية المستخدم اذ بامكانه تبادل الرسائل والصور والفيديوهات والقصص في اطار يتميز بالامن والثقة اذا أن ما سينشره سيكون بين مجموعة مغلقة تماما من الأصدقاء.
وستكون للمستخدم حرية اختيار الأصدقاء الذين يود التواصل معهم وارسال صوره وقصصه لهم ولن يكون بإمكان البقية الاطلاع على ما أرسله. 
ووصفت شبكة إنستغرام التطبيق الجديد في رسالة عبر الإنترنت بأنه "طريقة جديدة للتواصل بين الأصدقاء المقربين في مساحة مخصصة ومغلقة لهم على قائمة أصدقاء المستخدم".

وتتعدد وظائف وخصائص التطبيق الجديد اذا انه سيتيح تحديد حالة المستخدم وسيقدم معلومات بسيطة ومقتضبة عن مكان تواجده اذا رغب في ذلك.
ويهدف التطبيق الجديد إلى تعزيز وتوطيد المشاركة بين المستخدمين وأصدقائهم وجعلها أكثر استمرارية وقوة. 
 وأصبح تطبيق المراسلة المبني حول الأصدقاء المقربين أكثر شعبية في بعض منصات التواصل الاجتماعي، وهي استراتيجية تتبعها سناب شات حالياً مع مستخدميها.
وأشارت احصائيات إلى أن مستخدم سناب شات يقضي وقتاً داخل التطبيق أكثر من مستخدم إنستغرام.
 ووفقا لخبراء فان تطبيق "ثريدز" يمثل محاولة جديدة من فيسبوك وإنستغرام لسحب البساط من تحت اقدام سناب شات والفوز بجزء من مستخدميه الأصغر سناً.
وتحاول شركة سناب شات الاستفادة من هجرة ملايين الشباب لمواقع التواصل التقليدية بحثا عن مجال للخدمات أكثر احتراما للحياة الخاصة.
وفقا لسبر آراء سنوي، استطلعت فيه مؤسسة "بايبر غافراي" آراء 5 آلاف مراهق أميركي، فإن شبكات التواصل الاجتماعي (على غرار فيسبوك)، تبدو فعليا بصدد فقدان أهميتها لدى عدد متصاعد من الشباب (باستثناء موقعي تويتر وانستغرام اللذين ما يزالان يحتفظان بعدد من الرواد مع أن مشاعر الحب التي يبديها هؤلاء للموقعين قد تقلصت).
ويتيح سناب شات للمستخدمين مشاركة مقاطع الفيديو والصور حيث تقوم بتدمير نفسها ذاتياً بعد بضعة ثوان، ويعتمد التطبيق المتمتع بشعبية كبيرة لدى المراهقين في كل نشاطه على مستخدمي الهواتف الذكية ويعمل أيضاً على توسيع مساحة المعلنين واستقطابهم بشكل كبير.

وذكرت صحيفة "فاينانشال تايمز" أن عدد مشاهدات الفيديو اليومية على موقع سناب شات لتبادل الرسائل المصورة زاد ثلاثة أمثاله منذ مايو/أيار 2015 نظرا لنجاح التطبيق في تضييق الفجوة بينه وبين فيسبوك.
وكانت منصة فيسبوك ماسنجر بدأت رحلتها مع 500 مليون مستخدم وموجة كبيرة من المراجعات المتدنية ذات النجمة الواحدة، وتمتلك المنصة حاليا 1.3 مليار مستخدم مع تحسن في المراجعات والتصنيف وصل بشكل متوسط إلى 3 نجوم.
ولا تزال منصة التواصل العملاقة انستغرام منشغلة بتطوير واقامة تجارب جديدة في مجال المراسلة. 
وكانت منصة تبادل الصور قامت بشل حركة تطبيق المحادثة "دايركت" التي كانت تعمل على تطويره منذ أواخر العام 2017.
 وأشار مسؤولون تنفيذيون حينها إلى أنّ "مختبري النسخة التجريبية كانوا محبطين من الحاجة إلى التبديل بين إنستغرام والتطبيق الثاني كلما أرادوا إرسال رسالة. 
وسار تطبيق مشاركة الصور المملوك لفيسبوك انستغرام على خطى اكبر شبكة تواصل اجتماعي في تخصيص تطبيق منفصل لميزة التراسل والدردشة.
وقام التطبيق بوضع منصة الدردشة المستقلة التي تعمل على فتح الكاميرا بنفس طريقة تطبيق التراسل والفيديوهات سناب شات.
وركز "مباشر"على الكاميرا وإنشاء مواد جديدة من صور وفيديوهات لمشاركتها لكنه لم ينل استحسان المستخدمين.