تونس تفتتح الصالون الدولي للخزف

انطلاق الدورة الثالثة للصالون الدولي للخزف المعاصر. والصالون الخامس للفن المعاصر  في نوفمبر.  


المحن التي تعرفها الإنسانية لا يمكن أن تكون إلا مصدر إلهام للفنان والمبدع


تعزيز الصمود والتأثير في مجتمع الفنان حيال ما يعتريه من أزمات

يواصل اتحاد الفنانين التشكيليين نشاطه المتصل بالفنون والمعارض واللقاءات، حيث تم مساء الجمعة 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري افتتاح الدورة الثالثة للصالون الدولي للخزف المعاصر بفضاءات العرض بقصر خير الدين بالمدينة العتيقة ليتواصل إلى غاية يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وحرص الاتحاد على أخذ الاحتياطات الضرورية للتوقي من مخاطر العدوى بفيروس كورونا، وحث الفنانين المشاركين على ذلك في بلاغ منه " ...عملا بالمنشور المشترك الصادر عن وزارة الصحة ووزارة الداخلية ووزارة الشؤون المحلية في إطار الحرص على منع تسارع انتشار فيروس كورونا في تونس بتاريخ 27 سبتمبر/أيلول 2020 والذي نص على منع جميع التظاهرات الثقافية التي تستقبل عددا كبيرا من المشاركين وإيمانا منا بأهمية النشاطات الثقافية في هذا الزمن الصعب، نلتزم بصفتنا منظمين للدورة الثالثة لـ "الصالون الدولي للخزف المعاصر" بافتتاح المعرض في موعده على أن يقتصر الحضور على الفنانين المشاركين والالتزام بكل شروط البروتوكول الصحي و‘جبارية لبس الكمامات، على أن يكون المعرض مفتوحا للعموم بداية من يوم السبت حسب التوقيت الإداري لقصر خير الدين متحف مدينة تونس إلى غاية يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول 2020..." . 
وبخصوص الصالون التونسي للفن المعاصر في دورته  الخامسة، تم التأكيد من قبل الاتحاد على التوقي من مخاطر الفيروس ضمن نص البلاغ: " ...إيمانا منا بأن المحن التي تعرفها الإنسانية لا يمكن أن تكون إلا مصدر إلهام للفنان والمبدع، لتعزيز الصمود والتأثير في مجتمعه حيال ما يعتريه من أزمات، يسعد الهيئة المديرة أن تتوجه إلى كافة الفنانين التشكيليين التونسيين، بدعوتهم للمشاركة في الدورة الخامسة لـ "الصالون التونسي للفن المعاصر 2020" المبرمجة في شهر نوفمبر/تشرين الثاثني 2020 بقصر خير الدين متحف مدينة تونس بعنوان: صمودRÉSISTANCE   وبإمكان كل فنان المشاركة بعمل واحد في مختلف التعبيرات التشكيلية المعاصرة (فوتوغرافيا، فيديو، تنصيبات، منحوتات، رسوم، طباعة…) على أن تكون الأعمال حديثة العهد وأن تتماهى مع موضوع المعرض، وأن تتوفر فيها شروط العرض والسلامة.  

fine arts
المعرض مفتوح للعموم 

يتم انتقاء الأعمال واختيار المشاركات من طرف لجنة التنظيم تحت إشراف كوميسار المعرض. تقدم الأعمال المنتقاة ويتم تنصيبها من طرف أصحابها بالتنسيق مع كوميسار المعرض قبل يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول 2020.
ومن جهة أخرى كان هناك لقاء لوزير الشؤون الثقافية برئيس اتحاد الفنانين التشكيليين وسام غرس الله الذي أفاد عقب اللقاء بما يلي "هناك وعود بالسعي إلى تفعيل مقرر خاص بلجنة تسهيل خروج الأعمال الفنية إلى الخارج وضرورة السعي إلى مزيد من المتابعة الاجتماعية لوضعية الفنانين التشكيليين...' . 
وانتظم  هذا اللقاء مساء الخميس 17 سبتمبر/أيلول 2020 .
وبالمناسبة اطلع وزير الشؤون الثقافية على عدد من المشاريع الكبرى لقطاع الفنون التشكيلية كما تعهد بمتابعة المقرر الخاص بتركيبة لجنة تسهيل خروج الأعمال الفنية إلى الخارج بما من شأنه أن يساهم في تغيير واقع هذا القطاع ويفسح المجال لفتح سوق جديدة للترويج للثقافة التونسية عربيا ودوليا.
هذا وسبق أن كانت هناك فعاليات للاتحاد خلال هذه السنة، ومع انقضاء فترة الحجر الصحي الشامل في المرحلة السابق واصل اتحاد الفنانين التشكيليين أنشطة معارضه السنوية المتعددة وفعالياته الأخرى بعد أن كانت بداية الموسم الثقافي الجديد مفعمة بالنشاط الذي توقف بسبب جائحة الكورونا. 
ومع الأعمال الفنية التونسية المتنوعة لعدد كبير من منخرطي الاتحاد والمعروضة بفضاءات متعددة بمدينة تونس كانت فترة تواصل الانطلاقة المعهودة للأنشطة الثقافية لاتحاد الفنانين التشكيليين ضمن  الشهر الوطني للفنون التشكيلية من خلال الدورة التاسعة في تنظيم لاتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين باشراف وزارة الشؤون الثقافية وبالتعاون مع بلدية تونس، وتمثل الأعمال الفنية عددا من التجارب والاتجاهات الفنية لتشمل صنوف الفن التشكيلي من الرسم والنحت والحفر والفوتوغرافيا وغيرها. ويشارك الاتحاد بدور مهم في النقاش الوطني حول قانون الفنان مع أطراف متعددة منها وزارة الشؤون الثقافية عبر تقديم حلول وتصورات في سبيل واقع فني مميز يضمن حقوق الفنان وحياته الكريمة من خلال بعث قانون الفنان.
سنة 2020 وفي مستوى البرمجة كانت حافلة بالفعاليات والأنشطة بالنسبة لاتحاد الفنانين حيث يجتمع الفعل الفني التشكيلي الإبداعي بالفعل النقدي وغير ذلك ولكن جائحة كورونا غيرت هذا الأمر من ذلك إلغاء الندوة النقدية السنوية وهي من الفعاليات التي طبعت نشاط الاتحاد منذ سنوات. 
كما يسهم الاتحاد بدور مهم في الحوار الدائر حول قانون الفنان مع أطراف متعددة منها وزارة الشؤون الثقافية عبر تقديم حلول وتصورات لأجل الارتقاء بحال الفنان المبدع وتحسين وضعيته ومرتبة الفن التونسي.