شفيق اشتي يحول الحلم إلى ملحمة تراجيدية بصرية

الخصائص الشكلية لعمل اشتي وحدها كافية لحدوث فعل الحضور وفاعليته مع إبراز أهمية المعايير الفنية التي ينحاز إليها.


مجالات للإستمتاع الجمالي مع تحفيز كبير لعمليات التذوق 


كائنات الفنان المتطورة تساهم في مقارناتها بالكائنات الأعلى تطوراً

لا يمكن أن تتمالك ذاتك وأنت تعوم في بحار شفيق اشتي (1958- السويداء) وعوالمه، لا يمكن أن تبقى سائحاً عابراً وأنت تجوب فضاءاته، بل لن تحافظ على توازنك مهما كنت واثقاً من عمل الحفريات المعرفية فيك وفي ملامحك الحاملة لكل مفاتيحك وأنت مقبل على فتح صناديقه السوداء. لا يمكن ألا يتلون دواخلك بالغضب حيناً، وبالقهر في حين آخر وبالعجز في أكثر الأحيان وأنت تقرأ ملحمة شفيق اشتي وتراجيديته، بخصوبة ملوناتها وسحرها، وبالصبغة المعاصرة لأشكالها وتكويناتها، وبالكم المتدفق من مأساتها التي تقول وليوم الدين معزوفته الخالدة عن آلامه الداخلية وآلام شعبه الداكنة بكل حركيتها ومحتواها. 
فإذا كانت تلك الملحمة بوصفها لسان حاله ولغته المليئة بالإرتفاعات والإنخفاضات، المليئة بالمتاهات والتداخلات، بوصفها أداته الأكثر تعبيراً عن أشكاله الخاصه التي ستوحي بأحاسيس ما من الطموح والكشف التي بها ستزداد قناعاته بأنه من الممكن توظيفها في توسيع دوائر فلسفته وذاكرتها، فهي قاموسه البصري بها يشحن الخيال بواقع فقد كل ملامحه، وحدها رؤياه المليئة بالأوجاع بقيت قادرة أن تلتقط التلاحمات المقامية التي تثور منها تجاورات مبتكرة ويشعل أعواد ثقابها حتى تومض في المعابر كلها، فتولد تراجيديته بنماذجها غير المعلبة، والمنجزة بدقة متناهية حتى تتكامل بما يناسبها من مساحات رحبة ومفتوحة على التداخلات الإنسانية وتغييراتها بقيمها المعرفية، بخصائصها التعبيرية التي تكاد تفسر وجود الحركات الحزينة وإنكساراتها بدينامية ترتبط بالرؤية وعلاقاتها بالتعبير وحالاته ضمن تصنيفات لها دلالاتها الرمزية بعد أن تخفي ما تحتاجها من تفاصيل وأحاسيس توزعها بين كرّ وفرّ في دواخلها لتضعها فيما بعد كأساس حقيقي لذاتها المتحركة، ولمداها بتحولاتها السريعة والتي ستشكل إنتقالات غير آنية بل مركبة يدخل فيها أكثر من عامل بما فيها أبعادها الخاصة التي تحمل أحكامها الجمالية في عمق محدداتها إتساقاً وتفضيلاً، وهذا ما يجعل منتجه حاضراً كأحد الكنوز الفنية التي لا يمكن تجاهله أو تركه في إحدى الزوايا مهملة. 

fine arts
شفيق اشتي 

الخصائص الشكلية لعمله وحدها كافية لحدوث فعل الحضور وفاعليته مع إبراز أهمية المعايير الفنية التي ينحاز إليها، إن كانت ما تميز كائناته المتطورة التي تساهم في مقارناتها بالكائنات الأعلى تطوراً، والتي ستؤثر في رسم فردانيته بالإنتقال من سلوك يعكس توقعاته إلى سلوك إستكشافي به يرتقي بمهاراته وقدراته والتي ستجعل تفضيلاته الجمالية خاصية مميزة له، خاصية ترتبط بمفاهيم الخبرة لديه كعمليات مفترضة تسمح للشعور بالطغيان عليها، فالأمر هنا مستمد من التمعن في التفكير الذي يجعل المرء ساعياً نحو مناطق الخطر لمواجهة التحديات الجديدة والإستمتاع بالإنتصار عليها، والتي ستولِّد نوعاً ما من الإشباع الإنفعالي، فكل تلك المشاعر التي يصعب التعبير عنها في الواقع يحولها اشتي إلى حالات خيالية تحقق بعض حاجاته المهمة وتفتك بمخاوفه المختلفة حتى يبلورها بوسائله المعينة والمخبوءة بين إستثاراته وقيمها الإيجابية في البحث عنها وعن مظاهرها أقلها عمليات الإرتياح التي يحصل عليها، فهو الحالم الذي يحول الحلم والأشبه به إلى ملحمة تراجيدية بصرية .
يهتم شفيق اشتي بالجماليات التجريبية وبكيفية حدوث استجاباتها، وهو يثير خصائصها التي تتسم بالإيجابية والمزدحمة بمستويات مختلفة، والمكسوة بالأسى والزفرات والتنهيدات العميقة، وإذا ما حاولنا أن نفحص إستراتيجياته عن قرب فسنرى أنها تأكيدات حاسمة لفرضيات عليها تنطوي حضوره دون إنتهاكات للذات، ودون الزعم بأن ما يحدث هو فصول يصعب فهمها، أو مفاتيح لإيماءات يعتقد بأنها قد تكشف النقاب عن ستائر دواخله بوصفها الدعوة الصريحة عن الكشف عن مكامن الألم دون أن يرتب النتيجة، وعليها فإنه ينسق إختلافاتها كمسائل في غاية الصعوبة، فما يتضح في الحضور قد لا يتضح في الغياب، أو العكس، وما يظهر في الأسلوب قد لا يظهر في المضمون، أو العكس، فهو ينسج ظلالا محتفظة بمفاهيمها الخاصة، وإن كانت مسكونة برؤية صارمة قادرة أن توعز التبعية لها، فالمسألة هنا هو التعامل مع الخصائص التي يعيد تحريكها بدافع جمالي وبما عليها من رموز، فيبدأ بتفكيكها وهذا سر من أسراره، ثم بطريقة ما يبدأ بجمعها من جديد وهذا سر آخر من أسراره بوصفه إحالات إختلافية من سلسلة تعطي لمشهديته تقييماً عاماً ومميزاً، إن كانت بدلالاتها الإستبدالية أو بصورها المختلفة والعائمة بين الواقع المستغرق فيه والخيال المستيقظ فيه. 
ينبغي على شفيق اشتي ألا يغفل هذه اللحظات بل عليه أن يقتفيها لا هرباً من متاهة قد يطلب منه صياغتها، وإنما أن يحاول الإمساك بخيوطها التي تشبه خيوط النسيج الموجود في ملحمته التراجيدية حيث كل شيء فيها قابل للتساؤل والتوسع فيها حتى تنساب من شبكة ألوانه وكأنها في هجران أبدي من صفحاته البيضاء أقصد من مساحاته التي باتت طرقاً منها يتحسس الممرات الكثيرة التي قد تخرجه إحداها إلى حيث الشمس المشع بالرماد والسواد .

أعمال شفيق اشتي غير هادئة، بل صاخبة إلى حد الألم، ورغم ذلك فهي مشحونة بكم هائل من الطاقة التي تذهب بها وبتكويناتها الفائقة التركيب نحو دينامية هي التي ستمزج كل القوى النشطة فيها، بل ستمزج كل مستويات تركيباتها الفنية والتي ستتطلب بالضرورة وجود قدر كبير من الخبرة ولا يخلو ذلك عند اشتي، فله باع طويل في ذلك بما فيها اعتماده على أصالة أحكامها الجمالية ضمن أنساق مختلفة لكل منها مظاهرها الخاصة، وإنتماءاتها الخاصة، ومركزيتها الخاصة التي ستحمل ثقلها بلحنها الذي سيثير في حواسنا إمكانات الإحساس بالشكل وبالقدرة على إطلاق العنان للخيال، بلحنها الذي سيثير فينا كمّاً من الإنفعالات العاطفية التي ستكون مدخلاً لتنشيط مجالات للإستمتاع الجمالي مع تحفيز كبير لعمليات التذوق مع ظهور تنويعات مختلفة تتردد على تحديداته البسيطة منها والمعقدة دون أي إتكاء على المعايير المألوفة .