First Published: 2017-03-07

هبوط حاد للجنيه المصري أمام الدولار

 

العملة المصرية تخسر عشرة بالمئة من قيمتها خلال أقل من أسبوع والمصرفيون يبررون الأمر بتوقعات رفع الفائدة الأميركية واقتراب شهر رمضان.

 

ميدل ايست أونلاين

نزول سريع وحاد

القاهرة - تسارعت وتيرة نزول الجنيه المصري أمام الدولار بشدة الثلاثاء لتصل خسائره في أقل من أسبوع إلى نحو عشرة بالمئة وسط إقبال من الأفراد على سحب الدولار من حساباتهم المصرفية.

وعزا اقتصاديون ومصرفيون الهبوط إلى ترقب المستثمرين لرفع سعر الفائدة الأميركية بالإضافة إلى اقتراب شهر رمضان وزيادة عمليات الاستيراد والطلب على العملة الصعبة.

كان الجنيه قد هوى بشكل حاد بعد تحرير سعر الصرف في نوفمبر تشرين الثاني ليصل إلى نحو 19 جنيها قبل أن يبدأ في أواخر يناير كانون الثاني في استعادة بعض عافيته ليسجل في معاملات الأربعاء الماضي نحو 15.73 جنيه للدولار في بعض البنوك.

ولكنه بدأ هذا الأسبوع في التراجع بوتيرة سريعة ليسجل 17.25 جنيه للدولار بحلول الساعة 0825 بتوقيت غرينتش في البنوك الحكومية بانخفاض نحو عشرة بالمئة في أقل من أسبوع وأكثر من ثلاثة بالمئة عن مستواه الاثنين.

وقال هاني جنينة من بلتون المالية "مخزونات بعض الشركات بدأت في النفاد ولذا الطلب بدأ يتزايد بجانب اقتراب رمضان. لكن هذه ليست الأسباب الوحيدة. لا تنس توقعات رفع الفائدة الأميركية وتسببها في نزول جميع العملات مقابل الدولار".

ويحل شهر رمضان في أواخر مايو آيار من هذا العام وعادة ما يشتري المصريون كميات كبيرة من المواد الغذائية المتنوعة وسلع أخرى خلال الشهر.

وقالت جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الأسبوع الماضي إن من المنتظر أن يرفع المركزي الأميركي أسعار الفائدة الأساسية إذا جاءت بيانات الوظائف والتضخم مواتية وهي تعليقات رأت السوق أنها تعزز خطط رفع الفائدة في اجتماع المركزي في منتصف مارس آذار.

ويدعم رفع الفائدة الدولار ويجعل السلع الأولية المقومة بالعملة الأميركية أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

وانخفاض الجنيه المصري مقابل الدولار يزيد من شهية وجاذبية الأسهم المصرية في عيون العرب والأجانب وهو ما ظهر جليا خلال معاملات الاثنين والثلاثاء في استئناف السوق لمسارها الصاعد من جديد بعد سلسلة من التراجعات بفعل ارتفاع الجنيه خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وبحلول الساعة 0825 بتوقيت غرينتش ارتفع المؤشر الرئيسي لبورصة مصر 0.70 بالمئة ليصل إلى 12711 نقطة.

وقال مصرفيان إن هناك إقبالا واضحا من العملاء على سحب الدولار من حساباتهم. وقال متعامل في السوق الموازية "هناك حالة من الترقب في السوق حاليا بعد القفزة الكبيرة الثلاثاء من جانب البنوك في الأسعار. نعرض الشراء بأسعار بين 17.45 و17.65 جنيه ونختبر البيع بين 18.30 و18.50 جنيه".

وانحسر نشاط السوق الموازية للعملة بشكل كبير بعدما بدأت البنوك المصرية في توفير الدولار للمستوردين عقب تحرير سعر الصرف.

وقال طارق عامر محافظ المركزي في تصريحات تلفزيونية في فبراير شباط إن من الآثار الإيجابية لتحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر تشرين الثاني تلقي البنوك 13.5 مليار دولار معظمها من المصريين.

وقال جنينة أن "ما يحدث من المركزي بعدم التدخل حتى الآن في السوق يؤكد مدى الحرفية التي يتم التعامل بها مع سعر الصرف ويؤكد للأجانب أن ما حدث لدينا تعويم حقيقي للعملة وليس مصطنعا".

 

السعودية تتعهد باستقرار إمدادات النفط لتهدئة مخاوف السوق

400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل

القضاء المصري يلاحق مبارك مجدداً بـ'هدايا الأهرام'

أحكام بالإعدام والمؤبد لمدانين في قضايا إرهاب بالبحرين

المدنية عباءة الأحزاب الإسلامية الجديدة في العراق

العبادي والجبير يلتقيان من جديد لتطبيع العلاقات

سلطان القاسمي ينتقد اجتزاء الكلام في حديثه عن نضال الجزائريين

الحشد الشعبي يمهد للتوسع بالموصل من بوابة المساعدات

مقتل عشرة عسكريين مصريين بتفجير عبوتين ناسفتين في سيناء

قضاء لوكسمبورغ يبقي على تجميد أرصدة إيرانية

ارتفاع المخزونات الأميركية يهوي بأسعار النفط

بروكسل تطالب بريطانيا بسداد مستحقاتها قبل مفاوضات الانفصال

السجن لشرطيين بتهمة الاعتداء على موقوف حتى الموت في مصر

مقتل البغدادي بات قريبا في تقديرات أميركية

قرار حظر الأجهزة الالكترونية يخدم شركات الطيران الأميركية

الجهاديون يلجأون لسياسة الأرض المحروقة تعويضا للهزائم

مصريون ينتفضون على الحظر الاميركي للالكترونيات على الطائرات


 
>>