First Published: 2017-03-19

توتر بين ألمانيا وترامب عنوانه زيادة النفقات العسكرية للأطلسي

 

وزيرة الدفاع الألمانية ترفض اتهامات الرئيس الأميركي لبلادها بأنها تدين لحلف الناتو وللولايات المتحدة بمبالغ مالية طائلة كنفقات دفاعية.

 

ميدل ايست أونلاين

اللقاء الودي لم يهدأ التوترات

برلين – بعد لقاء ودي في البيت الأبيض بين المستشارة الألمانية والرئيس الأميركي دونالد ترامب تميز بلهجة أقل حدّة بين الزعيمين، عادت التوترات مجددا بين برلين وواشنطن على خلفية اتهام ترامب لألمانيا بأنها تدين بمبالغ طائلة للحف الأطلسي وللولايات المتحدة نظير نفقات عسكرية.

ورفضت وزيرة الدفاع الألمانية اورسولا فون دير ليين المقربة من المستشارة انغيلا ميركل الأحد تلك الاتهامات.

وقالت في بيان "لا يوجد حساب سجلت فيه ديون لدى حلف شمال الاطلسي" مضيفة أن النفقات ضمن الحلف يجب ألا تكون المعيار الوحيد لقياس الجهود العسكرية لألمانيا.

وكان ترامب شن هجوما على ألمانيا السبت مؤكدا أن على برلين دفع المزيد من الأموال لقاء الاستفادة من المظلة الأمنية التي يؤمنها حلف شمال الاطلسي وواشنطن.

وقال في تغريدتين بعد أقل من 24 ساعة من اجتماعه بالمستشارة الألمانية الجمعة في البيت الأبيض، إن ألمانيا "مدينة بمبالغ طائلة" للحلف الأطلسي.

وأضاف أنها "يجب أن تدفع للولايات المتحدة مبالغ أكبر من أجل الدفاع القوي والمكلف جدا الذي توفره لألمانيا".

وكانت ميركل أكدت الجمعة أن بلادها ستزيد نفقاتها الدفاعية للوصول إلى هدف 2 بالمئة من اجمالي الناتج المحلي الذي اتفق عليه أعضاء الحلف في السابق خلال مهلة عشر سنوات.

وحاليا تدفع ألمانيا 1.2 بالمئة من اجمالي الناتج المحلي وهناك قلة من الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي تصل الى مستوى 2 بالمئة.

والاحد، أوضحت وزيرة الدفاع الألمانية أن الزيادة الموعودة للنفقات العسكرية لا تشمل فقط حلف الأطلسي.

وقالت "ان الربط بين نسبة 2 بالمئة التي نريد بلوغها في منتصف العقد المقبل، والحلف الأطلسي فقط أمر خاطئ".

وأضافت أن النفقات العسكرية ستكون وجهتها أيضا "مهمات السلام التي نقوم بها في اطار الأمم المتحدة ومهامنا الأوروبية ومساهمتنا في مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية".

وردا على مطالب إدارة ترامب أقرّت الوزيرة بأنه يجب القيام "بتوزيع عادل" للنفقات العسكرية بين الدول الأعضاء في الحلف.

 

معارك أصعب مجازر أكثر في غرب الموصل

البحرين تحبط مخططا إيرانيا لاغتيال مسؤولين كبار في الدولة

العاهل الأردني في زيارة لواشنطن بعد القمة العربية

أوبك والمستقلون يتفقون على دراسة تمديد اتفاق خفض الإنتاج

الجيش العراقي ينأى بنفسه عن مجزرة الموصل

الجامعة الأميركية في بيروت تقر بدعم حزب الله دون علم

هل دفعت الاعلامية العراقية ريهام عابد حياتها ثمنا لقلمها الجريء؟

فيض من دماء المدنيين يوقف هجوم الموصل

تخفيف عقوبة يحيى قلاش بانتظار النقض

الجهاديون يخوضون آخر معاركهم غرب الموصل من أجل الموت

أميركا تحاكم قاسم تاج الدين عن التحايل لدعم حزب الله

قلق أميركي من صلة 'معروفة' بين حفتر وموسكو


 
>>