First Published: 2017-04-20

جيم ماتيس يلمس عن كثب أجواء التقارب مع مصر

 

وزير الدفاع الأميركي يلتقي الرئيس المصري في القاهرة في أعقاب رسالة دعم قوية وجهها ترامب للسيسي.

 

ميدل ايست أونلاين

معرفة جيدة لماتيس بجنرالات مصر

القاهرة - وصل وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس الخميس الى مصر لتعزيز العلاقات التي شهدت تقارباً بين القاهرة وواشنطن منذ زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للبيت الابيض قبل اسبوعين.

وخلال زيارة السيسي لواشنطن، اكد الرئيس الاميركي دونالد ترامب انه يدعم الرئيس المصري بقوة ووصف عمله بانه "رائع".

وقال "نحن نقف بكل وضوح وراء الرئيس السيسي. ونقف بشكل واضح ايضا وراء مصر والشعب المصري".

واضاف "لديكم، مع الولايات المتحدة ومعي شخصيا، صديق كبير وحليف كبير".

وتابع ترامب "لدينا كثير من القواسم المشتركة".

في القاهرة، سيلتقي ماتيس الرئيس المصري قبل ان يتوجه الى وزارة الدفاع لمحادثات مع نظيره المصري صدقي صبحي.

وخلال المباحثات، سيتناول ماتيس وصبحي الوضع في سيناء حيث تواجه مصر تمردا مسلحا يقوده الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقتل شرطي مصري مساء الثلاثاء في هجوم استهدف نقطة مراقبة للشرطة بالقرب من دير سانت كاترين في جنوب سيناء، وهو اعتداء تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

ويولي مسؤولو وزارة الدفاع الاميركية اهتماما كذلك بتأمين الحدود الليبية اذ يخشون من تسلل عناصر تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية الى مصر عبر حدودها الغربية مع ليبيا.

وكان ماتيس قائدا سابقا للقوات الاميركية في الشرق الاوسط ولديه لذلك معرفة جيدة بمصر ومسؤوليها العسكريين.

ووصل الوزير الاميركي الى القاهرة قادما من الرياض وسيغادر العاصمة المصرية بعد الظهر متوجها الى اسرائيل في اطار جولة في المنطقة.

ولا ينتظر صدور اعلان محدد خلال هذه المحادثات التي قال ماتيس انها تستهدف "الاستماع" الى المسؤولين في المنطقة في الوقت الذي تحدد فيه الادارة الاميركية الجديدة توجهاتها في الشرق الاوسط على الصعيدين السياسي والعسكري.

وتمنح الولايات المتحدة 1.5 مليار دولار تقريبا مساعدات سنوية لمصر من بينها 1.3 مليار دولار مساعدات عسكرية.

وتعهدت ادارة ترامب، التي بدأت نقاشا يتوقع ان يكون ساخنا حول الموازنة على خلفية عزمها خفض المساعدات الخارجية بنسبة كبيرة، بان تبقي على مساعدة "قوية" لمصر. الا انها لم تلتزم برقم محدد.

وكانت ادارة اوباما جمدت مساعداتها العسكرية لمصر في العام 2013 بعد اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي من قبل الجيش التي تبعتها حملة أمنية ضد انصاره من جماعة الاخوان المسلمين.

غير ان دور مصر، اكبر بلد عربي من حيث عدد السكان، في المنطقة دفع البيت الابيض الى تعديل سياسته في العام 2015 رغم ان العلاقات ظلت باردة.

 

غرفة عمليات سعودية بإشراف عبدالله آل ثاني وسط القطيعة مع قطر

القوات الأميركية لن تبقى بسوريا والعراق بعد هزيمة الجهاديين

الانتماءات العشائرية تفتت الحشد العشائري في الأنبار

معركة واحدة لطرد الدولة الإسلامية من حدود لبنان وسوريا

حزب الله وجيش الأسد يضيقان الخناق على المتشددين قرب الحدود

معركة تلعفر تبدأ بالإطباق على المدينة من ثلاث جهات

هل يبدد العبادي مخاوف القضاة في حربهم على الفساد

مخاوف من تكرار سيناريو دمار الموصل في تلعفر

وحدها إسرائيل تدعم استفتاء انفصال كردستان العراق

الجيش الليبي يثبت تعاونه التام مع المحكمة الجنائية الدولية

السعودية تحسم خياراتها في قطر بسحب الثقة نهائيا من تميم


 
>>