First Published: 2017-11-12

جيش بورما متهم بالمشاركة في اغتصابات جماعية لنساء الروهينغا

 

الأمم المتحدة تشير إلى فظاعات ارتكبها الجيش البورمي تشمل اعتداءات جنسية دفعت الآلاف من أقلية الروهينغا للنزوح.

 

ميدل ايست أونلاين

فظائع ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية

دكا - أعلنت مبعوثة خاصة للأمم المتحدة الأحد أن عناصر الجيش البورمي "استهدفوا بشكل ممهنج" نساء الروهينغا بعمليات اغتصاب جماعية أثناء موجة العنف التي دفعت بمئات الالاف من أفراد هذه الأقلية المسلمة إلى النزوح إلى بنغلادش المجاورة.

وأدلت براميلا باتين المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للعنف الجنسي في النزاعات بهذه التصريحات بعد زيارة منطقة كوكس بازار في جنوب شرق بنغلادش حيث لجأ ما يقرب من 610 آلاف من الروهينغا.

وقالت إن الكثير من هذه الفظائع "يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية".

وأفادت باتين في داكا "سمعت روايات مروعة عن اغتصابات واغتصابات جماعية، مع وفاة العديد من النساء والفتيات بسبب الاغتصاب".

وتابعت "ملاحظاتي تشير إلى نمط من الفظائع المرتكبة على نطاق واسع ومن بينها العنف الجنسي ضد نساء الروهينغا اللواتي تم استهدافهن بشكل ممنهج بسبب انتماءاتهن العرقية والدينية".

وأضافت أن "أشكال العنف الجنسي التي سمعتها بشكل مكرر من الناجيات تتضمن اغتصابات جماعيا بواسطة عدة جنود، والاجبار على التعري أمام الناس، والإهانة، والاستعباد الجنسي اثناء الاحتجاز العسكري".

وقالت أيضا إن "شاهدة أبلغتني أنها احتجزت على يد القوات المسلحة البورمية لمدة 45 يوما، تعرضت خلالها للاغتصاب بشكل متكرر. أخريات لا يزلن يحملن علامات واضحة، كدمات وعضات تشهد على معاناتهن".

وتصر السلطات البورمية على أن حملتها العسكرية كانت ردا على هجمات شنها مسلحو الروهينغا على مراكز للشرطة في ولاية راخين في 25 اغسطس/اب.

وقالت باتين إن عناصر شرطة الحدود البورمية وعناصر الميلشيات المكونة من البوذيين والجماعات الاثنية الأخرى في ولاية راخين تورطوا في العنف الجنسي.

ولا يزال اللاجئون الروهينغا يتوافدون عبر الحدود من ولاية راخين في بورما إلى بنغلادش المجاورة، حيث لجأ مئات الآلاف من النازحين وأقاموا في مخيمات مكتظة.

وتقدر الأمم المتحدة أن غالبية الروهينغا الذين كانوا يقيمون في ولاية راخين، حوالى مليون شخص فروا من منازلهم بسبب حملة القمع التي ترقى للتطهير العرقي.

وأكدت باتين أن العنف الجنسي كان عبارة عن "اضطهاد جماعي" للروهينغا وشكل سببا رئيسيا وراء نزوح الآلاف من منازلهم.

وقالت إن "استخدام العنف الجنسي أو التهديد به على نطاق واسع، شكل عاملا دافعا بوضوح للنزوح القسري بهذا الحجم الكبير وأداة إرهاب للتخلص من الروهينغا كمجموعة" عرقية من بورما.

ويتعرض الروهينغا منذ عقود للتمييز في بورما التي يهيمن عليها البوذيون، حيث يحرمون من الحصول على الجنسية وينظر إليهم على أنهم مهاجرون "بنغاليون".

 

احباط وعزوف يرافقان الانتخابات المحلية بالجزائر

قطر تداري شح العملة ببيان تطميني للمستثمرين الأجانب

ليبيا تحقق في فضيحة سوق العبيد لاحتواء غضب دولي

السعودية تعزز خطوات الانفتاح بتأشيرات سياحية للأجانب

التعاون الليبي الأوروبي يثمر انحسارا كبيرا في عدد المهاجرين غير الشرعيين

حركة النجباء مستعدة لتسليم أسلحتها للجيش العراقي بشروط

أمير الكويت يغادر المشفى بعد تعافيه من وعكة صحية

مليشيا النجباء تتهم واشنطن بـ'تقنين' الإرهاب

الحريري يشيد بـ'صحوة' اللبنانيين

العراق يطلق عملية عسكرية لتطهير الصحراء الغربية من الجهاديين

تشكيلة هائلة من المرشحين لا تثير الاهتمام في الجزائر

حماسة لدى مبعوث الصحراء المغربية في بداية المهمة

دفعة جديدة من جماعات قطر على قوائم الإرهاب في الخليج

اجتماع ضباط من غرب وشرق ليبيا يؤسس لتوحيد الجيش

القاهرة توسع اجراءاتها ضد الدوحة بفرض تأشيرات على القطريين

مصر تدمر عشر شاحنات أسلحة على الحدود مع ليبيا

فرنسا تطرح مبادرة في مجلس الأمن لإدانة تجارة الرقيق في ليبيا

قطر بلا أي سند في شكواها لدى منظمة التجارة العالمية

تدقيق حسابات عملاء سعوديين اجراء معمول به في كل العالم

بريكست ينزع عن لندن لقب قطب المالية العالمي


 
>>