الرياض جديرة بلقب عاصمة المرأة العربية في العام 2020

السعودية ترفع شعار 'المرأة وطن وطموح' وتدعم حقوقها وتؤكد على دورها الريادي والمؤثر في القطاعات الحيوية.


انفتاح اجتماعي في السعودية وقرارت ثورية لصالح المرأة


جامعة الدول العربية تعلن الرياض عاصمة للمرأة العربية

الرياض– أعلنت الدورة الـ39 للجنة المرأة العربية التي تستضيفها السعودية تحت مظلة جامعة الدول العربية، الإثنين، الرياض عاصمة للمرأة العربية للعام 2020.
وبدأت الدورة فعالياتها الأحد لمدة يومين بحضور وزراء ورؤساء وفود الدول العربية والجهات المعنية بالمرأة، والوفود من المنظمات العربية والدولية.
وترأس السعودية لجنة المرأة العربية لمدة عام، إضافة لإعلان الرياض عاصمة للمرأة العربية.
واعلان الرياض عاصمة للمرأة العربية يندرج تحت شعار "المرأة وطن وطموح".
وتمكنت السعودية من إجراء العديد من الإصلاحات المتعلقة بتمكين المرأة وفق رؤية 2030، كان أبرزها إسقاط الولاية عنها وتمكينها من قيادة السيارة في قرار تاريخي.
وتمكين النساء من قيادة السيارات منحهن القدرة على التحرك والانضمام إلى القوة العاملة في البلاد، بعد أن كن يعتمدن على الرجال في تنقلاتهن.
وكانت السعودية سارعت الى البدء بتطبيق قوانين مكافحة التحرش، في مؤشر على حرصها على توفير أرضية مريحة وملائمة للسعوديات كي يتنقلن بحرية بسياراتهن.
وشهدت المملكة، في الآونة الأخيرة سلسلة قرارات ثورية للتخلي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية التي اعتمدتها البلاد على مدار عقود والتي أثرت على المرأة وكبلت قدرتها على التقدم والتطور والابتكار والابداع في مجالات عديدة، وأصبحت جديرة بحصول عاصمتها على لقب عاصمة المراة العربية.
وخفف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان القيود المفروضة على النساء في البلاد، في خطوة تعبر شجاعة في مجتمع يعد بين الاكثر محافظة في المنطقة العربية والعالم.
واعلنت السعودية، للمرة الأولى في تاريخها السماح بالتحاق النساء بالأفرع الرئيسية للقوات المسلحة، برتب عسكرية مختلفة، في خطوة جديدة ضمن مسار حثيث لتمكين السعوديات.
وفتحت وزارة الدفاع السعودية باب القبول والتجنيد الموحد للتقدم إلى الوظائف النسائية العسكرية، لحاملات مختلف المؤهلات"، في إطار تنفيذ "رؤية المملكة 2030" الداعية إلى تمكين المرأة.
وافتتح رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة السعودية فياض بن حامد الرويلي، أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة لاستقطاب وتلبية احتياجات أفرعها من العنصر النسائي.
ونشرت وزارة الدفاع في تغريدة لها عبر تويتر صور الافتتاح وعلقت عليها "افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة".
ولا يعد دخول العنصر النسائي الحياة العسكرية جديدا، لكنه الأول عبر رتب عسكرية في قطاعات القوات المسلحة بأفرعها الأربعة.
ودخلت النساء العام الماضي برتب في أجهزة الأمن العام، إضافة إلى أعمال التفتيش والجمارك والحراسات الأمنية.
وكانت السلطات السعودية قررت رفع الحظر عن دخول النساء الى ملاعب كرة القدم والسماح لهن بحضور فعاليات رياضية في الملاعب كما تم تمكينهن من إنشاء أعمال خاصة دون الحاجة لموافقة ولي الأمر.
كما سمحت الاصلاحات التي يقودها ولي العهد السعودي للنساء بالسفر دون اذن ولي العهد، كما بات أيضا بإمكان الأم الحاضنة إصدار جواز سفر للطفل المحضون والسفر به أو التصريح له بذلك.
وشملت التعديلات الجديدة أيضا السماح للمرأة بتسجيل أولادها والطلاق والزواج، والاعتراف بها كوصي على أولادها دون سن الـ18. 
كما حدت المملكة من سلطة الشرطة الدينية التي كانت تلاحق النساء اللواتي لا يلتزمن باللباس الشرعي. وبدأت النساء في السعودية مؤخرا بالظهور في الأماكن العامة من دون حجاب.
وتتبنى المملكة سياسة اقتصادية واجتماعية منفحتة ومرنة وتهدف الى اجراء اصلاحات طموحة في البنية الاقتصادية والاجتماعية السعودية، وخفض اعتماد أكبر مصدر للنفط على المصدر التقليدي للدخل.
وشهدت السعودية في الفترة الاخيرة سلسلة من الفعاليات الموسيقية والترفيهية غير المسبوقة، وبينها اقامة حفلات لفرق ومغنين غربيين.
وتستضيف السعودية الدورة الـ39 للجنة المرأة العربية تحت مظلة جامعة الدول العربية وبشعار "تمكين المرأة.. تنمية للمجتمع.
واعتبرت الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة هلا بنت مزيد التويجري، في تصريح بهذه المناسبة، أن الحدث يأتي في إطار جهود المملكة لخدمة القضايا العربية ودعم الحراك التنموي في المجتمعات العربية كافة والنهوض بوضع المرأة ودعم حقوقها من خلال التمكين الاقتصادي والاجتماعي وتأكيداً لدورها الريادي والمؤثر في القطاعات الحيوية".
 واعتبرت ان المملكة تشهد العديد من الإصلاحات المتعلقة بمسار تمكين المرأة وفق رؤية المملكة الطموحة 2030 التي كان لها الأثر المباشر في دعم وتمكين المرأة السعودية على مختلف الأصعدة من خلال العديد من القرارات والتشريعات التي تدعم مسيرتها وتعزز مكانتها.
وأشارت إلى أن المرأة السعودية تخطت دورها المحلي، وتمكَّنت من تعزيز دورها الإقليمي.
واكدت الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة، بأن عام 2020 سيكون عامًا مميزًا بالنسبة للمرأة السعودية.