First Published: 2017-04-19

ضجة كارل فينسون تحرج ترامب وتربك حلفاء واشنطن في اسيا

 

مجموعة حاملة طائرات أميركية يفترض أنها توجهت صوب كوريا الشمالية اتضح أنها لاتزال تجري تدريبات في استراليا.

 

ميدل ايست أونلاين

الصينيون يسخرون: مجموعة هجومية من ورق

بكين - التزم حلفاء الولايات المتحدة في آسيا الأربعاء الصمت بعد حالة ارتباك بشأن مجموعة حاملة طائرات أميركية كان يفترض أنها توجهت صوب كوريا الشمالية في استعراض للقوة، لكنها كانت فعليا تستكمل تدريبات في استراليا. وقد أثار الأمر سخرية كثير من الصينيين على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال مستخدم صيني لموقع ويبو وهو موقع تواصل اجتماعي في الصين شبيه بتويتر "الإمبريالية الأميركية نمر من ورق." وقال آخر "حاملة الطائرات مصابة بمرض السير أثناء النوم."

وأوضحت قيادة الجيش الأميركي في المحيط الهادي الثلاثاء أن مجموعة كارل فينسون الهجومية كان عليها أن تستكمل أولا فترة تدريب أقصر من المقرر مع استراليا.

لكنها أضافت أن حاملة الطائرات "تواصل السير إلى غرب المحيط الهادي وفق الأوامر."

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأسبوع الماضي إنه أمر المجموعة الهجومية بالتوجه إلى المياه الكورية وسط حديث عن أن كوريا الشمالية ستجري على الأرجح تجربة نووية أو تجربة لإطلاق صاروخ باليستي بعيد المدى.

وقال مسؤول عسكري في سول عاصمة كوريا الجنوبية "لا يمكننا التعليق على تفاصيل عملية أميركية."

ولا تزال كوريا الشمالية في حالة حرب من الناحية الفنية مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لأن الحرب الكورية في الفترة من 1950 إلى 1953 انتهت بالتوصل إلى هدنة دون توقيع اتفاقية سلام.

ولم تعلق اليابان، الحليف الرئيسي الآخر للولايات المتحدة في المنطقة على أمر حاملة الطائرات بينما امتنعت وزارة الخارجية الصينية عن التعليق في إفادة دورية.

وقال إيان ستوري الخبير الأمني المقيم في سنغافورة إن دول المنطقة وجدت أن الالتباس بشأن موقع المجموعة الهجومية "مثير للقلق والارتباك".

وأضاف "انقطاع الاتصال هذا بين البيت الأبيض وقيادة المحيط الهادئ مسألة مرتبطة بالعمليات لكنها غريبة بشكل واضح."

وتابع "حقيقة أن مجموعة كارل فينسون الهجومية ليست في محيط شبه الجزيرة الكورية تقوض نهج إدارة ترامب الصارم إزاء بيونغيانغ."

ولم تتناول كوريا الشمالية المسألة لكنها قالت إن الولايات المتحدة وحلفاءها "لا ينبغي عليهم التلاعب بنا".

وقالت صحيفة رودونغ سينمون الرسمية الناطقة بلسان حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية "حاملة الطائرات النووية التي أعلنت الولايات المتحدة عنها بعلو صوتها ومجموعة الدمى التابعة لها ما هي إلا كومة من الخردة المعدنية في مواجهة عنفوان القوى الثورية العاتية".

وفي الأيام القليلة الماضية سادت أجواء من التوتر مع اعلان الولايات المتحدة ارسال المجموعة الهجومية بالتوجه إلى المياه الكورية، وسط توتر حادا ونذر حرب تطرق أبواب المنطقة المضطربة.

وكثر ضجيج المعركة وعلت التهديدات من الجانبين الأميركي والكوري الشمالي بالتدمير والتدمير المضاد، ليتضح لاحقا أن الضجة المثارة هي على الأرجح حرب نفسية وتهديدات لم تخرج عن سياق المعارك الكلامية، لكنها أحرجت حلفاء واشنطن في المنطقة.

 

بوتفليقة يتحرك بصعوبة رغم أن حالته تبدو جيّدة

فتح تحقيق في تقارير عن 'العبودية' بليبيا

لبنان 'ينأى بنفسه' عن اجتماع وزاري عربي حول تدخلات ايران

اتصالات دولية مكثفة في فرنسا لمواجهة أنشطة إيران وحزب الله

بوتفليقة يأمل بولاية خامسة

لا أحد تحت حكم الدولة الاسلامية في العراق

سخط أفريقي على سوق العبيد في ليبيا

السيسي يشدد لهجة التحذير من المساس بحصة مصر في النيل

فرنسا تعرض استضافة مؤتمر دولي حول أزمة لبنان

الدولة الإسلامية تفشل في الإبقاء على أسس 'دولة الخلافة'

فقاعة قطرية من واشنطن عن هبوط قوات أميركية في إيران

رغم انسحاب واشنطن، 200 دولة تتشبث باتفاق المناخ العالمي

أشرف ريفي يحذر من عزل لبنان بسبب سلاح حزب الله

'جيل كامل' سيمر قبل التئام الجراح في ليبيا

الحريري من السعودية إلى فرنسا إلى دول عربية ثم لبنان

الرياض تحتج دبلوماسيا لدى برلين على تلميحات بشأن الحريري


 
>>