First Published: 2017-10-11

'صخب الظل' .. بورتريهات نقدية

 

كتاب فريد أبوسعدة دعوة ضمنية لحرية التجريب الأدبي واتساع آفاق التذوق، من غير حَجْر على المسيرة الفنية أو محاولة الوصاية على الكُتّاب.

 

ميدل ايست أونلاين

القاهرة ـ من أحمد رجب

محبة وتحايا للمبدعين

الشاعر فريد أبو سعدة أحد أهم الأصوات الشعرية العربية الراهنة، أكد تميزه الشعري بمجموعات شعرية عدة بدأ نشرها منذ منتصف ثمانينيات القرن العشرين، منها "وردة القيظ"، و"جليس لمحتضر"، و"أنا صرتُ غيري".

كما قدم أعمالا شديدة التميز سواء للأطفال أو في مجال المسرح الشعري، ومثلت مسرحيته "ليلة السهروردى الأخيرة" اشتباكًا فنيًا مع الإرهاب الفكري من خلال سيرة القطب الصوفي شهاب الدين السهروردي، وآرائه التي قادته للصدام مع فقهاء حلب، ومن ورائهم السلطان ففقد حياته بشكل مأساوي. لذا مثل كتابه الأخير مفاجأة لقارىء أبي سعدة الذي ينتظر منه شعرا أو مسرحا فقدم له مقاربات نقدية تحت عنوان شعري مراوغ وهو "صخب الظل .. مقاربات نقدية" (عن الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة ) الذي وصفه الناشر عبر كلمة الغلاف بأنه "مقالات نقدية لشاعر من أبرز شعراء جيل السبعينيات، عن مجموعة من الأعمال الشعرية والسردية، رغبة في استنشاق شذاها وامتصاص بعض رحيقها، دون التقيد بمقولات منهجية صارمة أو أطر نظرية محددة، مع احتفال بالتلقي القائم على الذائقة المرهفة والوعي النوعي المتراكم، والإيمان بالتواصل بين أجيال المبدعين وحتمية اختلاف طرائق الإبداع".

ومن هنا فالكتاب دعوة ضمنية لحرية التجريب الأدبي واتساع آفاق التذوق، من غير حَجْر على المسيرة الفنية أو محاولة الوصاية على الكُتّاب أو التكريس للون بعينه من الكتابة.

• صخب الظل

والحقيقة أن المقالات التي ضمها الكتاب كانت كتابات محبة أو تحايا للمبدعين الذين تناولهم أكثر مما كانت تناولًا نقديا لأعمالهم، وربما إدراك فريد أبو سعدة لذلك هو ما دفعه للتقديم لكتابة بجملة واحدة أسماها فاتحة الكتاب وهي "الكلام صياد طريدته الكلام" فالكتاب لمبدع يعبر عن محبته لمبدعين آخرين، وهذا دفعه أيضًا لتسمية الكتاب باسم شديد الشاعرية "صخب الظل"، عنوان من كلمتين فقط بينهما مفارقة دالة، فالصخب لغة هو صوت أمواج البحر المتلاطمة وإحداث الرجل بالصياح لجلبة وضجيج، وهو أيضًا أصوات القوم المختلطة المرتفعة. فأي المعاني قصدها الشاعر؟

أميل نفسيا للمعنى الأول وهو صوت أمواج البحر المتلاطمة، فثمة حصيلة وافرة عرضها صياد الكلام بنزوله لبحر الإبداع. أما كلمة الظل فمعناها المنطقة المحجوب عنها أشعة الشمس، فهي المنطقة التي يصلها ضوء الشمس ولكن لا تصلها أشعة الشمس مباشرة. يصخب. ولعل اقتران الظل بالصخب ينفي عنه معنى الهامش مجازا، إذ تضم قائمة المبدعين الذين قاربت المقال إبداعهم أسماءً كبيرة وشهيرة لا ينقصها الضوء.

• صورة جماعية للشعراء

"الكلام عن الشعر أمر بالغ الصعوبة، فهم بداية كثيرون، وهم أيضا متنوعون بين قصيدة العامية وقصيدة الفصحى، بين قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر، ثم هم أكثر من جيل بما يعنيه ذلك من تعدد في التناول والتجربة والأفق الجمالي".

هكذا بدأ أبو سعدة مقاربته لأعمال عشرين شاعرا ينتمون إلى مدينته المحلة الكبرى، وأراها مدخلا مناسبا للحديث عن القسم الأول من الكتاب الذي ضم 27 مقاربة نقدية عبر 232 صفحة (أي ما يقارب ثلثي صفحات الكتاب) رسم الكاتب خلالها، ربما دون قصد، خارطة للمشهد الشعري في مصر ابتداءً من جيل السبعينيات الذي انطلقت منه عدسة أبو سعدة، فهو يقدم أغلب مقارباته عن: حلمي سالم، رفعت سلام، محمد صالح، عيد عبدالحليم.

ثم تتسع العدسة لتشمل شعراء من أجيال تالية كفاطمة ناعوت، وجرجس شكري، وأمل جمال، وإبراهيم داود، وتتسع أكثر لتخرج من الدائرة المصرية فيكتب عن: عباس بيضون، وميسون صقر، وإلياس فتح الرحمن، وسوزان عليوان، وعناية جابر.

كل هذا المتن أطره بنزار قبانى وأمل دنقل، أما الهامش فكان محلاويا صرفيا عبر دراسة وافية اتسعت لعشرين شاعرا رآهم يقدمون نتاجهم الشعري، في حركة دائبة كحركة المكوك في أنوال النسيج، حيث كل دورة تضيف إلى النسيج الشعري طبقة متنوعة في تعاملها مع اللغة، وطرائق التخييل، ومراودة الإيقاع.

• صور فردية للروائيين

إذا كانت عدسة الكاتب قد اتسعت كثيرا لترسم مشهدا شعريا مزدحما صاخبا إلا أنها ضاقت كثيرا حينما صورت المشهد الروائي، فقصر أبوسعدة مقارباته على الأصدقاء، ربما لذلك رسم لأغلبهم بورتريهات قلمية مثل: المنسى قنديل، وخيري شلبي، وإبراهيم أصلان، وسعيد الكفراوي، وإبراهيم عبدالمجيد، فمزاج المبدع أوقف قلم الناقد عند من يحب، فيخصص أكثر من مقال مثلًا للمبدع الجميل جار النبي الحلو، لكن ثمة دوافع أخرى دفعته للكتابة أفصح عنها حينما تناول ألعاب الهوى لوحيد الطويلة، بقوله: "أولا لأنها رواية ممتعة بالفعل، وثانيا لأنها نجحت أكثر من غيرها في اصطياد الروح المصرية، وثالثا وهو الأهم لأنها تناقش أمورا ظلت محجوبة ومسكوتا عنها في حياة الفلاحين المصريين".

نظلم الكاتب إذن إن ادعينا أن قربه الشخصي من المبدعين كان دافعه الوحيد للاقتراب من أعمالهم، فهو لم يكتب عن عمل غير جيد، ولم يحتف بكاتب لا يستحق ، وأرى أن التوفيق حالفه حينما لم يكتب نقدا مفضلا رسم الصور القلمية أو البورتريهات التي ضمها الكتاب، فمعرفته الشخصية وقربه الشديد ممن كتب عنهم جعلته يلتقط تفاصيل تضيىء الأعمال الإبداعية بأكثر مما يفعل النقد، لذلك حدد مصادر الإبداع عند إبراهيم عبدالمجيد في إدمان القراءة والولع بالسينما والعمل المبكر وسط الفلول التي نزحت من الصعيد إلى الإسكندرية "لكن ذلك وحده قد ينتج أدبا رديئا لولا صدفة ربما لا يعرفها من لا يعرف إبراهيم عبدالمجيد، وهي تعرفه على الناقد الكبير محمد مندور وتوجيهه له.

أيضا ما كتبه عن المنسي قنديل لمس ملمحا مهما لا يعرفه القارئ العادي: "علاقات المنسي بالمرأة وهي قليلة تنتهى دائما بجروح، دائما ما تكون مجالا للمنافسة، يخسر فيها أو يخسر الجميع، وهذا ما ترك في كتابته شجنا رقيقا يقطر شعرا وأسى".

وأخيرا فقد ظل فريد أبو سعدة شاعرا حتى وهو يكتب النقد، لذا كتب عمن يحب، ولأنه شاعر فقد أتخم صفحات كتابه بالشعراء حتى بدا وكأنه يرسم جدارية ضخمة تعرض صورة جماعية لجيل السبعينيات وتلامذته، بينما في صخب ظل السرد انتقى لقطاته ولجأ إلى البورتريه، ولعل تفسير ذلك في تشبيهه لنفسه ببطل بورخيس الذى آل على نفسه أن يرسم العالم، وعبر سنوات عمره المديد رسم كل شيء، وقبل أن يرحل بقليل اكتشف أن كل ما رسمه كان وجهه هو. (خدمة وكالة الصحافة العربية)

 

سياسة متوازنة تقود إلى تعاف سريع للاقتصاد الاماراتي

رفض أوروبي ومصري قاطع لقرار الاعتراف الأميركي بالقدس

اتفاق مصري روسي لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب

بوتين يدعو لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية تشمل وضع القدس

الجيش الليبي عازم على تطهير بنغازي من كل الميليشيات

مساع أممية لتوطين 1300 مهاجر تقطعت بهم السبل في ليبيا

مصر وروسيا توقعان عقد إنشاء محطة الضبعة النووية

مرسوم أميري بتشكيل الحكومة الجديدة في الكويت

أكراد سوريا والجيش العراقي يحصنان الحدود من خطر الإرهاب

الصدر يدعو سرايا السلام لتسليم السلاح للدولة

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري


 
>>