First Published: 2017-11-18

فرنسا تعرض استضافة مؤتمر دولي حول أزمة لبنان

 

الحريري يعود الى لبنان خلال ايام قليلة لحضور احتفالات عيد الاستقلال واعلان مواقفه السياسية بعد محادثات مع الرئيس عون.

 

ميدل ايست أونلاين

عودة وشيكة للبنان

باريس - قال مصدر رئاسي فرنسي السبت إن فرنسا تبحث استضافة اجتماع لمجموعة دعم دولية للبنان لبحث الأزمة السياسية.

وأضاف المصدر أنه لم يتم اتخاذ أي قرار حتى الآن بشأن الاجتماع أو ما إذا كان سيعقد على المستوى الوزاري.

وتشمل المجموعة بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري السبت أنه سيتوجه إلى بيروت في الأيام المقبلة ويعلن موقفه من الأزمة في بلاده بعد أن يجري محادثات مع الرئيس ميشال عون.

وأدت استقالة الحريري في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني إلى أزمة سياسية في لبنان ودفعته إلى صدارة المواجهة في منطقة الشرق الأوسط بين السعودية وحلفائها من جانب وبين تكتل تقوده إيران من جانب آخر.

وقال الحريري بعد الاجتماع مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس "إن شاء الله سأحضر عيد الاستقلال في لبنان، ومن هناك كل مواقفي السياسية بدي أطلقها من هناك بعد أن التقي فخامة رئيس الجمهورية".

وأضاف "أنتم تعرفون أنني قدمت استقالتي ومن هناك إن شاء الله في لبنان نحكي في هذا الموضوع".

واعتبرت الرئاسة الفرنسية ان مجيء الحريري المستقيل الى باريس يساهم في "تخفيف حدة التوتر" في الشرق الاوسط حيث ستواصل فرنسا التحرك في هذا الاتجاه.

وافاد بيان للاليزيه في ختام استقبال الرئيس ماكرون الحريري بعد ساعات من وصوله الى فرنسا من السعودية ان الرئيس الفرنسي "سيواصل اتخاذ جميع المبادرات اللازمة من اجل تحقيق الاستقرار في لبنان". وأضاف "اننا نساهم في تخفيف حدة التوتر في المنطقة".

ولم يذكر الاليزيه ما اذا كان سعد الحريري أكد لماكرون استقالته التي اعلنها في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر من الرياض.

وأضاف ان الحريري "سيزور بيروت في الايام القليلة المقبلة" و "ليس من غير المعتاد ان يحتفظ لنفسه بما ينوي اعلانه".

واضاف الاليزيه ان "الهدف هو ان يتمكن لبنان من الحفاظ على استقراره، وحمايته من الازمات الاقليمية" وخصوصا التوتر بين السعودية وايران.

ورفض الحريري تلقي أسئلة. ومن المقرر أن يعود إلى بيروت بحلول يوم الأربعاء مع احتفال لبنان بعيد الاستقلال. وشكر ماكرون على مساعدته. وجاء الاجتماع مع ماكرون في إطار جهود وساطة فرنسية بهدف محاولة تخفيف التوترات في المنطقة.

واستغل ماكرون علاقة فرنسا الوثيقة بكل من لبنان والسعودية في تأمين اتفاق أسفر عن توجه الحريري إلى باريس وفتح الباب لحل الأزمة.

وقال عون في تغريدة على تويتر السبت إن الحريري، الذي وصل إلى منزله في باريس في الساعات الأولى من صباح السبت، أبلغه في اتصال هاتفي بأنه سيكون في لبنان يوم الأربعاء للمشاركة في الاحتفال بعيد الاستقلال.

وقال دبلوماسي فرنسي كبير "لبنان يهتز لذا فمن الضروري أن يأتي الحريري إلى باريس كي نتوصل معه إلى أفضل سبيل للخروج من الأزمة".

وأضاف "نحاول خلق الظروف المواتية لخفض التصعيد في المنطقة. نريد أن نتجنب انتشار الأزمات التي ربما تتجاوز قدرتنا على الحل".

وكانت استقالة الحريري المفاجئة واستمرار بقائه في السعودية قد أثارا مخاوف بشأن استقرار لبنان. وينظر إلى زيارته مع عائلته إلى فرنسا على أنها وسيلة لخروج محتمل من الأزمة. وكانت برفقته زوجته وأحد أبنائه فيما بقي طفلاه الأصغر سنا في السعودية.

وقال عقاب صقر النائب في الكتلة البرلمانية لتيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري إن الحريري سيقوم بعد زيارة فرنسا "بجولة عربية صغيرة" قبل العودة إلى بيروت.

وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية إن ماكرون كرر أن باريس تريد من الحريري العودة إلى لبنان لضمان استمرار فاعلية النظام السياسي في البلاد وأن من الضروري بقاء الأمر "منفصلا" عن الأزمات في المنطقة.

وأضاف المصدر أن ماكرون سيواصل جهوده في هذا الملف في الأيام المقبلة وأن فرنسا تبحث استضافة اجتماع لمجموعة دعم دولية للبنان لمناقشة الأزمة السياسية.

إيران تستهدف ماكرون

قال الاليزيه في بيانه السبت "اننا نتحدث بحرية تامة مع ايران" عن هذا التوتر، مؤكدا انه "لم يحدث انقطاع" في هذه الاتصالات. وقد نددت طهران مرتين خلال 24 ساعة بموقف فرنسا.

واكد الاليزيه "ضرورة البقاء هادئين" وان باريس "لا تشكك" في "مبدأ الحوار الثابت والمتطلب مع ايران"، مشيرا الى ان الزيارة المقبلة لوزير الخارجية جان ايف لو دريان الى طهران لا تزال واردة.

واتهم عون السعودية باحتجاز الحريري ورفض قبول استقالته إلا إذا عاد إلى لبنان. وتقول السعودية كما يقول الحريري إن حركته لم تكن مقيدة.

وسعت فرنسا للعب دور رئيسي في نزع فتيل التوتر بتدخل ماكرون شخصيا مما وضعه في قلب صراع إقليمي على النفوذ يعد اختبارا لمهاراته الدبلوماسية.

وكان الدور الفرنسي جليا منذ تفجر الأزمة بزيارة مفاجئة قام بها ماكرون لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الرياض تلاها سيل من المكالمات الهاتفية وإرسال وزير خارجيته للسعودية ثم دعوة الحريري التي فاجأت الكثير من الدبلوماسيين.

وعلى الرغم من أن تلك المساعي تمثل ولا شك تحولا دبلوماسيا بالنسبة لماكرون فقد حذر دبلوماسيون فرنسيون ومن المنطقة من أن استراتيجيته الخاصة بإرضاء كل الأطراف ربما يكون لها أثر عكسي.

وكثفت باريس من خطابها بشأن أنشطة إيران في المنطقة. وحذر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير يوم الخميس، إيران من "إغراءات الهيمنة".

وردت إيران باتهام فرنسا بالتحيز. وقال ماكرون الجمعة إن على إيران تقديم إيضاح بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية.

وقال علي أكبر ولايتي كبير مستشاري مرشد ايران علي خامنئي السبت إنه يجب على فرنسا أن تنأى بنفسها عن التدخل في الشأن الإيراني.

الاسم ناصر
الدولة السعودية

معناها فشل مخطط السعودية ومليارات الدولارات ذهبت ادراج الراح

2017-11-18

 

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ

حسم معركة الدولة الإسلامية لا يعني نهاية خطر الارهاب بالعراق

توسيع التنسيق الايطالي الليبي لمكافحة تهريب المهاجرين

الحريري يبعد لبنان عن أي دور مشبوه لميليشيات الحشد الشعبي

العبادي يعلن تحرير العراق بالكامل من الدولة الإسلامية

العراق يخرج من الفصل السابع للأمم المتحدة

الفساد حين يصنع العملية السياسية في العراق


 
>>