الكثير من الجمال والتحدي والجرأة في 'قنبلة'

نجمات هوليوود نيكول كيدمان وتشارليز ثيرون ومارغوت روبي يشاركن في بطولة فيلم يتناول محاولة نسائية جريئة أسقطت ثقافة شبكة فوكس العالمية التي يهيمن عليها الذكور.


أول فيلم يتناول فضيحة تحرش جنسي أطاحت برئيس شبكة فوكس نيوز


الفيلم يركز على تحدي النساء للتعديات الأخلاقية الكبيرة التي تلقينها في الشبكة العالمية

تنتظر الأوساط السينمائية في ديسمبر/كانون الأول المقبل أول فيلم يتناول المحاولة النسائية الجريئة التي أسقطت ثقافة شبكة فوكس العالمية التي يهيمن عليها الذكور، إثر فضيحة تحرش جنسي.
الفيلم الذي يحمل عنوان "بومبشيل" (القنبلة) يروي تفاصيل اتهامات بسلوك جنسي مشين طالت رئيس شبكة فوكس نيوز روجر آيلز والتي تسببت في استقالته من إدارة القناة قبل أشهر قليلة من وفاته في مايو/أيار 2017.
تتولى نجمات هوليوود نيكول كيدمان وتشارليز ثيرون ومارغوت روبي بطولة الفيلم، وهن فنانات معروفات بدفاعهن عن القضايا الاجتماعية وبالذات تشارليز ثيرون التي تعد عضوا فعالا في حركة "مي تو" المناهضة للتحرش والداعمة للنساء ضحايا العنف المنزلي، وهي تلعب دور مذيعة الأخبار ميغان كيلي التي اتهمت آيلز بسوء السلوك الجنسي، بينما تجسد كيدمان دور الصحافية غريتشن كارلسون ملكة جمال أميركا عام 1989، التي اتهمت أيضا آيلز بالتحرش الجنسي، وتؤدي روبي دور كايلا بوسبيسيل وهي شخصية خيالية تم إضافتها من أجل أحداث الفيلم.
ويشارك في بطولة الفيلم كل من جون ليثغو الذي يجسد دور روجر آيلز، وكيت ماكينون وأليسون جاني وكيت ماكينون ونزانين بونيادي، وهو من كتابة تشارلز راندولف وإخراج غاي روش.

وتعود قصة الفيلم إلى العام 2016 حين استقال رئيس قناة فوكس نيوز روجر ايلز من منصبه، بعد اتهامات عدة بالتحرش الجنسي. 
واستحالت الصحافية غريتشن كارلسون من أبرز الوجوه الناشطة في الدفاع عن حقوق النساء بعدما تسببت باستقالة ايلز.
ويركز الفيلم على تحدي النساء للتعديات الأخلاقية الكبيرة التي تلقينها في الشبكة العالمية ويعرض أيضا لرد الفعل العنيف الذي تلقاه مالك "فوكس" روبرت مردوخ رجل الأعمال الأسترالي بعد كل الاتهامات المختلفة.
وكان مردوخ فصل آيلز من منصبه بعد هذه الاتهامات التي نفاها الأخير في دعوى قضائية أقامتها كارلسون ضده، وكشفت هذه الدعوى عن مزيد من الاتهامات بالتحرش الجنسي ضد ايلز من أخريات.
ويذكر أن فضائح التحرش الجنسي والتمييز توالت في عامي 2016 و2017 على مجموعة فوكس الإعلامية وخاصة "فوكس نيوز" من دون أن تأتي جهود الشركة لإصلاح الوضع بنتائج ملموسة.
ومن ضمن هذه الفضائح اتهام المحررة السياسية سكوتي نيل هيوز مقدما في محطة "فوكس بيزنيس نيتوورك" التابعة لـ"فوكس نيوز" بالاعتداء عليها، واتهام أبرز مقدميها بيل أورايلي، وذلك بتهمة التحرش الجنسي.

لكن المشكلة أكبر من ذلك بكثير ولا تحصر في بعض الأسماء، استنادا إلى الإفادات التي قدمتها للسلطات القضائية موظفات سابقات في "فوكس" تحدثن عن مغازلات وعنف لفظي وجسدي، فضلا عن نعت بعض الصحافيات بـ"العاهرات".
ويعد فيلم "القنبلة" ثاني عمل فني يتناول قضية التحرش الجنسي الخاصة بروجر آيلز، فقد كشفت شبكة قنوات شوتايم عن مسلسل جديد من ثماني حلقات من بطولة النجم راسل كرو الذي يجسد دور آيلز بقصة تستند على كتاب بعنوان "الصوت الأكثر صخبا في الغرفة" للكاتب غابرييل شيرمان، يكشف تفاصيل جديدة عن حياة رئيس شبكة فوكس نيوز، الذي عين عام 1996 واستمر في منصبه حتى مواجهته بالاتهامات، وعاد بعد تقاعده لحياته السياسية ليعمل كمساعد في حملة ترامب الانتخابية، وعُرف عن آيلز دوره المحوري في أوساط المحافظين في السياسية الأميركية.
ويطور حاليا المخرج توم ماكارثي ومؤلف الكتاب نصا مناسبا للمسلسل، لكن لم يعرف بعد موعد عرضه على الشاشة.
ومن المتوقع أن يحقق الفيلم نجاحا بين الأوساط الإعلامية إضافة إلى نجاحه جماهيريا، لا سيما وأنه من بطولة ثلاث نجمات لهن قاعدة شعبية واسعة، اثنتان منهن (نيكول كيدمان وتشارليز ثيرون) حصلتا على جائزة أوسكار والثالثة (مارغوت روبي) ترشحت لهذه الجائزة مؤخرا.